الخميس، 27 نوفمبر، 2014

حكاية بسمة/ جواد بولس

الساعة الرابعة من صباح لم ينع فيه الديك ليل القدس الأسود. مطر ثقيل ينقر على جنبات البيت وكأن شرايين السماء تقطّعت. 
من شباك بيتي أرى سيّارة التاكسي تنتظر كي تقلّني إلى المطار لأبدأ رحلتي إلى مرّاكش، المدينة التي تحرّشت بأحلامنا شبابًا، وملأت أفواهنا عسلًا والفضاء أماني.
زرت المغرب، في الماضي، مرّات عديدة؛ جئناه، من فلسطين، والسراب كان سيّدًا في مطارحنا، وفي حلوقنا تخثّر العلقم وتعطٌلت الأوتار.أنّى حططنا فيه، كأننا في حضن أمّ، وارف الحنان، وكلّما طرقنا بابًا غنى فلسطينُ حلمنا ومنتهى الجنان. 
قبل وصول التاكسي بساعة أخبرني إخوتي أن صحة عمنا ميخائيل تدهورت فجأةً، وهو في وضع مقلق. في البيت وجع لم ينم، وحيرة. 
"أقول لها وقد طارت شعاعًا/ من الأبطال ويحك لن تراعي"
 كان الصوت صوته وصورته أمامي على شاشة تلفوني، أفاق من غيبوبة إلى لحظة يقظة، قد تصير تاريخًا، ليتلو على أحباب أحاطوه  قصيدة قطري بن الفجاءة، ويشرح لهم عن القصيدة وشاعرها.
 بدا في الشريط المرسل إلي بلحظته، مرحًا، يفيض، كعادته، ثقافةً، علمًا وأدبًا. 
قبل هذا الخبر الطارئ كنت أضع رؤوس أقلام أخيرة، لمداخلتي التي سأشارك فيها، وأربعة أخوة من الدول العربية الشقيقة، ندوة، اختار لها المنظمون عنوان: حرية الضمير، واقع الحال". والتي تعقد تحت راية المنتدى العالمي لحقوق الانسان. 
عن أي ضمير تتحدثون أيٌها الاخوة؟ هكذا كنت أرتّب الكلام في رأسي لأتلوه على من جاءوا ليسمعوا ويُسمعوا عسانا معًا، نحيي عظام العدل في شرقنا وهي رميم. فالضمير لا يصحو إذا نام في خوذة الشيطان وهو في أرضنا غاب منذ قايض العربان، العفة بالغفلة وكلتاهما برحمة السلطان! والضمير، في أرجائنا، يا سادة، ديس بحوافر خيل الليل وتشهد، اليوم، على ذلك أسوار مدينة مقدّسة لم يعرف كهّانها العشق، وهي لذلك، تنام على صدأ الزمان. 
جئت إليكم عاصفًا غاضبًا وليس كما يقتضي المقام والمقال، فاعذروني، إذا كان ضمير الشرق، معلّقًا، على فاعل نصّاب ومنصوب، وفعله دائمًا يبنى للمجهول، وعلامة رفعه سكون وتاء تربط على مذاود الأعجام.
هي فلسطين يا إخوتي، حبيبتكم في القصائد وفي لياليكم الشرقية، ولّادة الأسى، أفراحها لا تأتينا إلا على جناحي نورس، وقصص بنيها حيكت من خيوط القز، ولفت برقائق من طين وشمع كشمع الكنائس. هي فلسطين التي خبرت كيف تموت الأسود في الغابات التي يفتش شجرها العاري عن خيمة من ضمائر سكرى، وملائكة وقدر. 
اسمعوا يا سادتي، فلقد جئتكم وفي القدس سكين يعربد، وفي الجليل يموت اليمام ويهوي القمر، فالليلة هكذا يبدو، وبلحظة عشق ملائكية، يختصر ميخائيل الحكاية ويتلو علينا ما علّمته الحياة من حكمة وخيبة، ويقول هازئًا من الدنيا: "فصبرًا في مجال الموت صبرًا/ فما نيل الخلود بمستطاع". ولميخائيل، وهو عمي وأبي، قصة بدأت بعد أن نجا من نكبة وأحب "بسمة" والشعر والسهر.     
 والده كان المعلّم بولس، قرر أن لا يرحل،  مؤثرًا حدسه على نداء الحداة، فبقي هو وأبناء بيته. كان بولس وحيدًا في كفرياسيف الجليلية، فأخوه، نعيم، نخّخه الجوع في سنوات القهر، وقرر ككثيرين،عُرفوا حين حطّت رحالهم على أرض دولة السنغال الأفريقية، بالجالية اللبنانية الوافدة.
أحسّ جدّي بولس بالخسارة والوحدة، تملّكه الحنين والشوق، خاصة بعدما أفادت الأخبار بأن عائلة أخيه، نعيم، صارت عائلة كبيرة ومعروفة في تلك البلاد. قرر بولس الاتصال بأخيه ودعوتهم لزيارة البلاد التي قامت فيها دولة دعيت إسرائيل. 
أخضع سكان البلاد العرب في تلك السنوات، لنظام حكم عسكري منعهم من التحرك الحر والتنقل، وأخضعهم لقوانين طوارئ تعسفية قاهرة.
اقتنعت عائلة العم نعيم بالفكرة وبضرورة السعي  لتقريب العائلتين وإعادة لحمتهما، فركب بعضهم سفينة أقلتهم من بعيد حتى ميناء حيفا. 
رفض الإسرائيليون نزولهم إلى الشاطئ، وبعد تدخل كثيرين وافقوا على أن يصعد بعض من أفراد عائلة بولس إلى ظهر السفينة. تم اللقاء وكان قاسيًا وحزينًا، لكنه أفضى إلى تعارف العم ميخائيل وابنة العم بسمة.
بعد عام واحد وافقت السلطات الاسرائيلية على السماح لبسمة أن تحضر وحيدة من السنغال كي تتزوج هنا ابن عمّها ميخائيل ويعيدا بذلك أملًا مفقودًا ويحققا حلم عودة صغير.
ما زالت  السماء غضبى، فالمطر يعطّل الرؤيا وسائق التاكسي الذي كان يقلني دائمًا، أحس بأنني على غير طبيعتي. لم يسألني لأنه قد سمعني أتحدث مع أولادي الذين رافقوا جدّتهم بسمة بعد أن نقل العم ميخائيل إلى المستشفى في حيفا. وبعدما اتضح له أن زوجتي أبطلت رحلتها في تلك اللحظة، لتنضم إلى العائلة القلقة. 
يسألني بلال،السائق، عن وجهة سفري، فأخبره عنها وعن الهدف من ورائها. يتمنى لي السلامة ويصلي بصوت عال من أجل ميخائيل وبسمة، فهو يعرف حكاية حبهما ولا يرى أجمل منها، وينصحني بأن أتلوها في ندوتي في مراكش، فعندنا حكايات الضمير، هذا الذي أنا مسافر وراءه ومن أجله، منثورة على جهات الأرض كلها وفي السماء كذلك، وإذا لم يصدقوا فليسألوا الملائكة ورئيسهم، كما جاء في الكتب،  ميخائيل، الذي له تصلي بسمة والعائلة.

الأحد، 23 نوفمبر، 2014

أهلا بابنة النيل فاطمة ناعوت

 
ضيفتنا المناضلة فاطمة ناعوت
قرأت مرة أن الطيور الكبيرة التي تطير بين القارات مسافات طويلة جدا، لها مزايا خاصة نجدها جديدة علينا.
مثلاً: هي تتناوب على الاستطلاع، حتى لا يبقى احد منها متمسكاً بالمقدمة، لكنها تختار زعيما عليها، يمنع الطيور من الشغب والفوضى، كي يبقى السرب منظماً.
نحن ابناء الجالية اللبنانية طرنا كهذه الطيور حتى هبطنا كالسرب في استراليا. وقبلنا رسا على سواحلها كثيرون قبلنا عبدوا لنا طريق الأدب.
انا لا اتكلم عن غيري ولكني اعرف محبة عميدنا الاستاذ شربل بعيني واحترامه عند جميع أبناء الجالية اللبنانية والجاليات العربية  
أقول: بطلته  البهية على المسرح الجبراني في وقفة عز وقفها، ليقدّمك للمحبين في كل أصقاع الأرض، بكلمات فلسفية، أدبية ولا أجمل.
سآتي للقائك في السادس والعشرين من نوفمبر في غرانفيل تاون هول، وسأطلب منك أن تذكريني بخان الخليلي، والسيدة وحوض الفرج وباب الشعرية، والجملية، وشبرا.
سأطلب منك أن تحمليني على أجنحة كلامك الرائع الى الاسكندرية، ومرسى مطروح تلك المنطقة التي ما أن رأيتها حتى عشقتها.
مصر ام الدنيا.. ليس بالتاريخ والمجد فحسب، بل بأبنائها الكبار، مثلك ومثل طه حسين، وصديقي الشاعر المرحوم احمد فؤاد نجم.
نرحب بالناعوت وصفاتها وادبها وشعرها..
نرحب بفاطمة العلم بين اهلها واخوتها..
فيا بنت النيل، هنيئاً لامك، ام الدنيا، بابنة امتشقت الانسانية سلاحاً لتحارب به أعداءها، وأتمنى أن تبقى "مصرنا" حصرمة بعيون أعدائها. وصدقيني اذا قلت:
نحن رصاص بنادق جيشها،
نحن اولادها وأحبابها، 
نحن نسورها، 
فإن فلشنا أجنحتنا سنحجب نور الشمس وستلف العتمة أصقاع الأرض.
قولي للذين يعيثون فيها خراباً: لن تفلحوا، فأم الدنيا لن تركع.
ويا شربل..
تقديمك لضيفتنا الكبيرة فاطمة ناعوت كان أكبر من التعريف، وأوسع من البحور الشعرية، وأعمق من الصرف والنحو، لقد كان صادقاً وكفى.

السبت، 22 نوفمبر، 2014

صفحات مجهولة من تاريخ المرأة السورية 6/ محمد فاروق الإمام

الحلقة السادسة
الأديبة المناضلة ثريا الحافظ

هي المرأة المثقفة التي تربت في بيت علم وثقافة وأدب ونضال, ودرجت على هذا حتى غدا النضال رسالة حياة, وغدا العلم راية, ومحبة الأوطان عشقاً, وحرية الإنسان هاجساً يومياً. 
عاشت ثريا الحافظ شقاوة اليتم بعد أن أعدم جمال باشا السفاح والدها أمين لطفي الحافظ في السادس من أيار 1916, فتربّت على ذكراه وقصص نضاله وكفاحه مع رفاقه الذين مضوا معه في درب مقارعة الظلم والاستبداد, والمناداة بتحرير البلاد واستقلالها, وجعلت من العلم والثقافة سبيلاً للنضال لتحرير الوطن العزيز سورية, والمرأة السورية التي عانت من وطأة الأمية والتجهيل والاحتباس في البيوت. فكانت في طليعة الفتيات السوريات اللواتي تخرجن في دور المعلمين, وكانت في طليعة النساء السوريات المناضلات ضد المحتل الفرنسي, وكيف لا وهي ابنة الوطني المناضل أمين لطفي الحافظ, وزوجة المناضل الكبير منير الريس شيخ النضال.. وشيخ الصحافة, صاحب المذكرات الشهيرة التي جاءت تحت عنوان "الكتاب الذهبي", والتي اشتملت على صفحات من تاريخ سورية النضالي لا تعادلها في القيمة والمعنى صحائف الذهب. 
تنابت ثريا الحافظ على السجن, والمطاردة والسؤال... مع زوجها منير الريس, فكان كلاهما نهباً للغياب الوطني من أجل الوطن, سجنت, واحتجزت بسبب نضالها ونضال زوجها, وكان سؤال الغياب مرّاً, تماماً مثلما كان جواب السؤال مرّا. 
في حياة ثريا الحافظ صفحات من النضال والكفاح على دروب عديدة, في طالعها حيازة العلم والثقافة, ومواجهة المستعمر الفرنسي بكل الوسائل والطرق: المظاهرات, والاعتصامات, والكتابات, والبيانات, والمناشير, والرشق بالحجارة, وتعليق الدراسة والتدريس, والتواصل مع الثوار في الغوطتين, وعيادة الجرحى, وكفالة الأيتام, والمؤازرة المادية والمعنوية لذوي الشهداء, والأحاديث الصحفية, والكتابة الإذاعية...., كما عملت على تأسيس الجمعيات والروابط النسائية والصالونات الأدبية... ومنها (يقظة المرأة الشامية), و(جمعية خريجات دور المعلمين), و(دوحة الأدب), و(جامعة نساء العرب القوميات), و(الرابطة الثقافية النسائية), و(حلقة الزهراء الأدبية), و(منتدى سكينة الأدبي), و(النادي الأدبي النسائي)... وقد عرفت هذه المنتديات والروابط والأندية والجمعيات نشاطاً ثقافياً بارزاً في التوعية والتثقيف, والتعريف بالتراث العربي الأصيل, والتراث الإنساني العظيم, وقد اجتمع على هذه المنتديات خيرة أدباء ومثقفي العربية في سورية والبلاد العربية. وبعد خروج المستعمر الفرنسي, كانت قضية العروبة, وقضية المرأة, وقضية فلسطين ثالوث القضايا الذي نذرت ثريا الحافظ نفسها وعلمها وثقافتها واجتماعيتها من أجل نصرتها, فقد كانت في طليعة المناضلات السوريات من أجل نصرة مصر العزيزة أثناء العدوان الثلاثي (الفرنسي-الإنجليزي- اليهودي) عام 1956, أما قضية المرأة فقد أولتها كل جهدها وعنايتها وذلك لقناعتها بأن المرأة هي المربية والمخططة والباثّة للروح الوطنية في المجتمع, لذلك لم تألُ جهداً من أجل تثقيف المرأة ونصرتها ومشاركتها في الحياة العامة شأنها في ذلك شأن الرجل, وأما فلسطين, فقد كانت نكبتها ندبة الحزن التي لا تمحى وقد آل المصير الفلسطيني إلى الشتات والمنافي والمأساة الفاجعة... فقد كانت واحدة من نساء دمشق اللواتي عملن على تضميد الجراح الفلسطينية في المخيمات الفلسطينية في ضواحي دمشق, وهي التي أهدت كتابها (الحافظيات) إلى المجاهدات في سبيل تحرير فلسطين. 
ولدت ثريا الحافظ سنة 1911 في أسرة دمشقية مثقفة, زوجها الصحفي الشهير منير الريس, ودرّست في مدارس دمشق, وعملت في المقاومة الشعبية, وقادت حركة النضال النسائي في سورية, لها ريادتها في الانخراط في الانتخابات النيابية ترشيحاً وانتخاباً, مثّلت سورية في العديد من المؤتمرات والملتقيات الخاصة بالمرأة في البلاد العربية والعالم, كان صالونها (صالون سكينة الأدبي) أشبه بوزارة للثقافة والتوعية الوطنية والقومية, تركت لنا كتابيها: (حدث ذات يوم) وهو سيرة ذاتية لكفاحها الوطني, و(الحافظيات) وهو سيرة الأحداث الوطنية, والاجتماعية التي عاشتها سورية في أثناء كفاحها من أجل نيل أمرين عزيزين: الاستقلال, والحظوة الوطنية البارزة.
توفيت ثريا الحافظ في دمشق سنة 2000.
===
مقتبسة من عدد من الموسوعات والتراجم

الجمعة، 21 نوفمبر، 2014

تحتشدُ تفتّتُ اوثانهُ/ كريم عبدالله

محفوفٌ بأريجِ ثيابٍ تكتنزُ كمأها المتوهّجَ ../ أفتحُ أزرارَ نافذتي تندلقُ فيها ../ تستدرجُ أزهاري المعصوبة لــ ثدي نهارها
تنهالُ تفتّتُ تماثيلَ إعتكاف الدموع ../ نخيلاتها تحتشدُ تسوّرني بالطَلع ../ وتمشّطُ أجفانَ حماقاتي بلؤلؤِ المفاتنِ
تنزعُ ريشها تواري سوءةَ بئري ../ تذرفُ زَغَبها فوقَ صحرائي ../ الرحّلُ كثيرونَ خلّفوا فيها الخراب
يابساً يربضُ تأريخ يرمقني بجدبهِ ../ مشياً على اسنّةِ السقوطِ اترنّحُ ../ تحتمي ورائي تلملمُ شظايا الاناشيد
كمنجاتها الطريّة تطوّقُ جريانَ ينابيعي ../ تحفرُ في صدرِ خريفي مجرى سرّتها ../ تجهضُ عبثَ العابثينَ بمسلاّتي
خفيضٌ يطوّفُ تحتَ زرقتها ../ مصلوباً بخياناتٍ تطوّحُ التقاويمَ ../ هذا الحلمُ المنخور ينحلُّ في اقصى جنائنها
وجهها الحافي يطأُ ندوبَ خيامَ هجرتي ../ يغوصُ في ميراثِ أحراشِ الهاويةِ ../ يردمُ شيخوخةَ سفينةٍ جانحةٍ فوقَ هضابي
تعويذاتها يومَ وُلدتُ تهدهدُ فصولي ../ تلهثُ سنين القحطِ تحتَ خمارها ../ يتّشحُ بإشراقتها هيكلُ مجاعاتي
حتماً ستلمُّ قيثاراتي منْ أزمنةِ النفي ../ ترصّعُ هامةَ مصاطبَ الأنتظار ../ تُفيّؤني إكسيراً مشعّاً بالقبلاتِ
وتغسلني بعطرِ صلواتها ../ وبمرهمِ عذريةِ المدائنِ ../ تمسحُ مرآيا منقوعةً بــ صلصالِ أطيافي
أيامها سترتجُّ تعبّىءُ حزني ../ بوصلة ترسمُ على صدرها قناديلاً ../ تسوقُ قصائدي لموانئها الدافئة
هي النهايةُ تحيطُ متاهاتي إذاً ../ تملأُ ثقوباً تنزُّ منْ وسادتي ../ عطراً ترشُّ قميصَ جثتي
تدلو دلوها صعوداً تتسلّقُ أنفاسي ../ تزاوجُ خصوبةَ فجرها بأنقاضِ ليلي ../ وتغترفُ منْ أجفانِ التوسّلِ غيمةً
لايخمدُ بريقُ عينيها تحتَ عباءةِ مدني ../ تزحفُ وحريرها يتغشّى شهوةً تتبرعمُ عناقيداً ../ فيمرقُ منْ ثقبِ إبرةٍ عبّادُ شمسها  ....

بغداد - العراق

الأربعاء، 19 نوفمبر، 2014

أبو فاعور! لن أهنئك/ جورج هاشم

كانت جدتي، رحمها الله، عندما نحشرها بسؤال، تقول: بلا أكل هوا! وأكل الهوا، حسب اللهجة اللبنانية،  تعبير مهذب بمعنى أكل الخَ... وكنت اعتقد ان وصفة جدتي هي من باب المداعبة، ولم أكن أتصوَّر ان أكل الهوا اصبح أكلة شعبية لبنانية بامتياز. مما أجبر وزير الصحة ان يعلن في مؤتمر صحفي، أُعتُبِرَ قنبلة الموسم، ان اللبنانيين يأكلون البراز البشري ويأكلون من المجارير أو يأكلون المكروبات والجراثيم في المطاعم. أو يشترون الامراض تحت اسم اللحمة.   
بعد المؤتمر تكاثرت التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي وفي الصحف مثل:"أكلت في مطعم لبناني وبعدني عايش". أو "الشاورما هي كتلة بكتيريا بشكل لحمة" او " سندويش دجاج من فضلك مع سيارة اسعاف" أو سندويش خً.. بلا كبيس لو سمحت" او " بعد المؤتمر اتضح اننا كلنا عم ناكل هوا..." منهم من اعتبر الوزير ابو فاعور وزير كل لبنان. ومنهم من اعتبره " وزيراً استثنائياً بنظافته في حكومة استثنائية في وساختها". وعلّق احدهم:" قلت هناك اطباء تُرفع لهم القبعة، وأطباء ترفع لهم العصا. تماماً كما الوزراء. ولكم ترفع القبعة". وآخرون اعتبروا الامر تشهيراً وابتزازاً لانه لا يوجد حالات تسمم. في جلسة مجلس الوزراء شكَّكَ الوزير فرعون "باجراءات ابو فاعور الاستعراضية وطالب بمحاكمة الوزراء الذين توالوا على وزارة الصحة" لم يتوقع ابو فاعور ان "يُطعن من اهل بيته الحكومي". وحسمت الحكومة امرها وشكَّلت "مقبرة"، عفواً لجنة، وزارية "لدفن"، عفواً لملاحقة الموضوع...                     
معظم القوى السياسية باركت خطوة الوزير وطالبت بالتشدد والملاحقة والاستمرار بالحملة وتوسيعها. غريب! إن كان الكل موافقين، فمَن يحمي الملوثين والمفسدين؟ وتساءل الكثيرون أين كانت أجهزة الرقابة؟ وماذا كانوا يراقبون؟ ولماذا كانوا يقبضون رواتبهم؟ وكيف كانوا يوافقون ويختمون؟                                                              
اتضح من العينات التي جمعها المراقبون بأمر من الوزير ابو فاعور، بعد تحليلها، ان جرثومة E-Coli  ، البراز البشري، موجودة في مأكولات كثيرة وتسبب الاسهال ونزيف الامعاء وتوقف الكلي. أما  جرثومة السلمونيلا، المنتشرة في الدجاج والبيض فتتسبب بالاسهال والتقيوء. اضافة الى جراثيم كثيرة متواجدة في المعلبات المنتهية الصلاحية وفي المياه والخضار والفواكه وفي كل شيء تقريباً.
زرت لبنان مع عائلتي مرتين. كنا نقضي نصف وقتنا بين الحمّام والاطباء والمستشفيات. وكم عانى بعض افراد الاسرة من المضاعفات بعد عودتنا الى استراليا.  وهذه حالة الكثيرين ممن اعرفهم. في زيارتي الثانية ذهبنا خصّيصاً لحضور عرس قريبة. في منتصف العرس، وكان في مطعم مشهور على شاطىء جبيل، انتاب ابني وجع حاد في المعدة واسهال شديد ولم يعد باستطاعته الوقوف. وقضينا بقية السهرة في احدى المستشفيات. وكثيراً ما سمعت العاملين الصحيين يشخصونه " بمرض السوّاح!".
ابو فاعور هو من القلائل الذين أتوا الى الحكم وتعاملوا بجدية مع مسؤولياتهم. وضع المصلحة العامة في اول سلّم اهتماماته كما فعل زميله، المبعد اليوم عن جنّة الحكم، الوزير السابق زياد بارود. ورغم ذلك لن اهنئه على ما فعل حتى الان، رغم اهميته: لقد أكَّدَ للبنانيين، بنتائج مخبرية، ان امنهم الغذائي مخترق بشكل خطير وكأنه لا يكفيهم كل الخروقات الاخرى وكل الاخطار المحيطة بهم. ولأنه تجرَّأَ وأخذ خطوات جديّة وأثار الموضوع علناً من أجل تأمين اللقمة النظيفة لكل المواطنين كما قال. لن ترتفع قبعتي بالتحية له إلا اذا خرجت هذه القضية الهامة من "مقبرة" اللجنة الوزارية سالمة. أوعندما يذهب السائح الى لبنان ولا يضطر لقضاء نصف عطلته في الحمّام. وإذا حقّقَ ما وعد به: اللقمة النظيفة لكل المواطنين، عندها يجب على قبعات جميع اللبنانيين، من كل المذاهب والاتجاهات، أن ترتفع بالتحية. كما يجب ان ترتفع ايضاً "العصي" في وجه المقصّرين من بقية المسؤولين.
كلام الوزير ابو فاعور، رغم انه لا يغطي مختلف نواحي الامن الغذائي المُستباح،، كلامٌ لا يقوله مسؤول وهو متربع على كرسي الحكم. كلامٌ جدّي وخطير ومسؤول. أما كلام الكثيرين من زملائه، كما أفعالهم، فيا ليت جدّتي لا زالت على قيد الحياة لتقول لهم: بلا أكل هوا...

الاثنين، 17 نوفمبر، 2014

هل يصبح القرار الإماراتي جزء من واقع سياسي – امني في الخليج والمنطقة؟/ راسم عبيدات

واضح بأن القرار الذي إتخذته دولة الإمارات العربية بتصنيف 83 منظمة وجمعية ومؤسسة كمنظمات إرهابية،هو يشكل في حد ذاته سابقة أمنية – سياسية عربية،وعملية إتخاذ القرار وتطبيقه وتداعياته،هل ستطال المشهد الفلسطيني؟؟؟وهل سينعكس هذا القرار على العلاقات الفلسطينية الداخلية،وكيف ستتصرف وتكون ردة فعل "حماس" على هذا القرار؟؟،فهي معنية به بشكل مباشر ولا يمكن لها ان تغض النظر عنه او تتجاهلة،وخصوصاً بأن من ضمن المجموعات المصنفة كمجموعة إرهابية،هي حركة الإخوان المسلمين العالمية،وهي المهمة لنا كشعب فلسطيني عامة،ولحركة حماس خاصة،فلحركة حماس إرتباطات فكرية وتنظيمية وسياسية مع تلك الحركة،وقرار الإمارات العربية إن كان يتناظر مع القرار المصري بإخراج حركة الإخوان المسلمين عن القانون في مصر،فإن القرار الإماراتي جرى التعبير عنه بشكل قانوني أعم وأشمل،بحيث يشمل المؤسسات والجمعيات الإغاثية المرتبطة بحركة الإخوان المسلمين،وتحديداً في بريطانيا،ونحن نعرف جيداً بأن هذا القرار أتى ويأتي في إطار صراع المحاور العربية والإقليمية والدولية المشتبكة في اكثر من ساحة وميدان،فمصر والسعودية والإمارات العربية تصطفان في محور واحد مقابل المحور القطري- التركي – الإخواني،وسبق للسعودية ان سحبت سفيرها هي ودول مجلس التعاون الخليجي من الدوحة،وطالبتها بترحيل الإخوان المسلمين عن أراضيها،وكذلك إغلاق محطة الجزيرة الفضائية التي تمارس التحريض بحق السعودية والنظام المصري،وهددت تلك الدول بفرض مقاطعة شاملة على قطر بسبب ذلك،وقد إستجابت قطر جزئياً للمطالب السعودية والمصرية والإماراتية،ورحلت عدد من قيادات الإخوان عن أراضيها،من اجل خفض حالة التوتر مع دول هذا المحور.


تداعيات القرار الإماراتي ستترك تأثيراتها بشكل مباشر على حركة حماس،وإن كانت الأمور وتعقيدها وطبيعة الصراع مع الإحتلال،قد تؤخر وتحد من تلك التأثيرات على حماس والساحة الفلسطينية،ولذلك لا يجوز عدم اخذ هذا القرار على محمل الجد، أو التقليل من اهميته،ولذلك فإن حركة "حماس" إذا لم تسارع الى إعادة صياغة البند الخاص في ميثاقها،والذي يؤكد على الإرتباط الفكري- السياسي بينها وبين جماعة الإخوان المسلمين،نحو فك هذا الإرتباط وهذه العلاقة،فإن القرار والقانون الإماراتي يعني شموله لحركة "حماس" مستقبلاً.

بعد القرار الإماراتي ثمة سؤال ملح وعلى درجة عالية من الأهمية،هل حركة "حماس"التي وظفت كل ماكنتها الإعلامية،وجيرت كل مواقفها السياسية لصالح حركة الإخوان في مصر،وامدتهم بكل أشكال الدعم،ضد النظام المصري الحالي،تمتلك القدرة والإرادة على أن تاخذ خطوات او قرارات ذات طابع إستراتيجي،كان تعمد حماس وتلغي وعلانية ميثاقها الاخواني،وتعيد تقديم ذاتها كحركة فلسطينية مستقلة، لا صلة لها بأي تنظيم دولي، بعد مراجعة "فقهية" لمصلحة فلسطين الوطن والقضية، باعتبارهما فوق الجميع، وان الصلة بالجماعة باتت مرحلة من التاريخ، لا حاضر ولا مستقبل لها.


أنا لا اعتقد وبسبب طبيعة الإرتباطات والعلاقات الفكرية والتنظيمية والسياسية بين"حماس" وحركة الإخوان المسلمين العالمية،بأن تقدم حماس على خطوة من هذا النوع،ف"حماس" وضعها القرار الإماراتي في خيارات صعبة ولا تحسد عليها،فإن هي أقدمت على خطوة نوعية بالإلغاء،فقد يكون من تبعيات القرار هذا،تداعيات خطيرة على اوضاع حركة حماس الداخلية،حيث ان هناك تيار قوي فيها،قد يقدم على الخروج من الحركة،خاصة التيار المرتبط إرتباطاً وثيقاً بقطر وتركيا،حيث يستمد قراراته مباشرة من قيادة حركة الإخوان العالمية،وقد ظهر ذلك واضحاً في الحرب العدوانية الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة،والجدل العميق الذي دار في صفوف الحركة حول القبول بالمبادرة المصرية او رفضها لوقف إطلاق النار والتهدئة،حيث كان هناك تيار في حماس من منطلق علاقته المحورية مع قطر وتركيا،يرفض أن تكون مصر الجهة الوحيدة الراعية لإتفاق التهدئة والهدنة مع دولة الإحتلال،ولذلك كان يغلب مصلحة واجندة هذا المحور على المصلحة الفلسطينية والوطنية،مقدماً إخوانيته على فلسطينيته.وبالمقابل إذا قبلت حماس بأن تجري مراجعة وتعدل في ميثاقها،بما يؤكد على إستقلاليتها وفك إرتباطاتها مع حركة الإخوان المسلمين العالمية،لكي تتلافي عقوبات محتملة قد تفرض عليها في القريب العاجل جراء تماثلها مع حركة الإخوان المسلمين،هذا يعني تخلي الحركة عن هويتها الفكرية والسياسية والتنظيمية،وخصوصاً بأن جزء من مكتب شورى حماس ومكتبها السياسي يشارك في إجتماعات ولقاءات مجلس الشورى لجماعة الإخوان المسلمين.


وضع شائك ومعقد وفيه الكثير من التعقيدات والصعوبة بالنسبة لحركة حماس،فهي قد تجد نفسها في مازق عميق وخطير،حتى على الصعيدين الفلسطيني والعربي،وخاصة اذا ما أصبح القرار الإماراتي جزءاً من واقع سياسي – امني في الخليج والمنطقة،حيث سيصبح من الصعوبة على الدول العربية التعامل مع حركة حماس،حيث أن اغلب الدول العربية ستلتزم بالقرار،وهي تستمد قرارها من أمريكا أولاً،وجزء من الدول العربية،سيتعاطى مع القرار من منظور مصالحه وما يحصل عليه من دعم مالي ونفطي إماراتي- سعودي،وآخر سيكون مجبراً على الإلتزام والإ سيكون تحت طائلة المحاسبة والمساءلة،وكذلك على الساحة الفلسطينية،هذا سينعكس على التعامل والعلاقة ما بين سلطة رام الله وحركة حماس،وبالتالي هذا القرار وهذا الواقع المستجد،من شأنه أن يفرط عقد ما يسمى حومة الوفاق الوطني المتعثرة أصلاً،حيث سيكون محظورا على حماس ان تكون جزءاً منها،وكذلك محظوراً على السلطة الفلسطينية حتى التعاطي معها،وهذا سيعقد ويصعب من حدوث إنفراج جدي في قضايا المصالحة وإنهاء الإنقسام وحكومة الوفاق الوطني والوحدة الوطنية وحتى التهدئة والإعمار.


القرار الإماراتي يضع حماس تحت إختبار وخيار جدي وصعب،فهل ستغلب حماس فلسطينيتها ووطنيتها على أيديولوجيتها وإخوانيتها ؟؟أم ستستمر على نفس نهجها ومنوالها وتحمل تبعيات ما قد يحدث..؟؟؟

الأحد، 16 نوفمبر، 2014

الجنرال صفوي : العراق أرض فارسية وأهلها عبيد لنا ولهم الفخر بذلك!/ محمد الياسين

اهل العراق عبيد لنا ولهم الفخر اذ اصبحوا عبيد للفرس! ، هكذا قال الجنرال رحيم صفوي المستشار العسكري للمرشد الإيراني علي خامنئي ، في موقف ليس بجديد ولا غريب على مسامعنا من جملة المواقف والتصريحات لقادة النظام الإيراني وأعمدته الرئيسية تجاه العراق والمنطقة العربية والإسلامية عامة خلال السنوات الماضية  التي بسطت خلالها إيران نفوذها بالكامل على العراق وانطلقت منه نحو المنطقة العربية حتى وصل الحال ان يكون الارهابي قاسم سليماني القيادي في الحرس الثوري الارهابي هو الحاكم الفعلي لثلاث دول بالمنطقة ويحظى بنفوذ واسعا وكبير في دول آخرى .
تداولت حديثاً وسائل إعلامية وصحافية تصريحات للجنرال رحيم صفوي قال فيها : "ان العراق بلدا في خدمة طهران وهو أرض فارسية ، والآن يقاتل نيابة عن إيران ، وان هذ الامر حدث 3 مرات على مدى العصور الماضية حينما كان العراق تابع لنا ايام كسرى".
لنكون واقعيين ولا نذهب بعيدا وراء العواطف علينا ان نقف قليلا عند قول هذا الارهابي الذي لم يجد هو أو من سبقه من القادة الايرانيين الذين أطلقوا هكذا تصريحات من يتصدى لهم خاصة من رجال الدين والموالين لهم في العراق ، ما يؤكد حقاً قول الرجل في بعض مما جاء فيه . عراق اليوم ليس هو عراق الأمس حيث بات عراقا بنكهة فارسية إيرانية صرفه ، متشحا بالسواد  مزدحما بالطقوس الظلامية وحكامه يدينون بولاء مطلق لطهران ،جندوا شبابنا للقتال من أجل  أحلامها التوسعية بالمنطقة وزجوا بهم إلى المحرقة السورية دفاعا عن نظام الأسد  كما اقحموهم بحرب في مدن عراقية ذات غالبية سُنية بذريعة محاربة تنظيم داعش الإرهابي ، لكن من يُقتل ويُستنزف بالمحصلة النهائية هم عراقيون سواء كانوا شيعة أو سُنة.
صحيح ان هناك عراقيين باتوا يُمجدون قاسم سليماني ويعتبرونه مناضلا شيعيا جاء منقذا للشيعة والدفاع عنهم وانهاء مظلوميتهم! ، كما ان ظاهرة جديدة انتشرت مؤخرا في الشارع العراقي أبطالها مطربين وشركات انتاجا فنيا ، حيث انتجوا عشرات الاغاني تمجيداً بقاسم سليماني وقتلة آخرين أمثال الارهابي أبو درع وأغاني تحث على القتل والفتنة وعسكرة المجتمع .  
أما بخصوص ان العراق يقاتل نيابة عن إيران فهذا صحيح لأن الساحة العراقية تحولت منذ 2003 إلى يومنا هذا ساحة نشاط للحرس الثوري وفيلق القدس الإرهابيين ،وبعد الإنسحاب الأمريكي الغير مسؤول من العراق أصبحت البلاد بلدة أو محافظة تابعة لإيران .رسميا تم إحتلال العراق بقوات إيرانية عندما بدأ تنظيم داعش الارهابي عملياته العسكرية غرب البلاد التي أدت إلى انهيار قوات الجيش الحكومي فتدخلت إيران بشكل مباشر ومعلن في هذه الحرب لتوسع نشاطها وتواجدها في العراق.
الجنرال صفوي ليس طفلا او جاهلا او ورجل دين متحمس كي يتحدث بهذه اللغة وهذا المنطق دون علم ولا دراية ، فهو يعرف جيداً ما تحدث به وإلى من تحدث به، وسمعنا منهم هكذا كلام تجاه الخليج العربي الذي لا يعترفون كونه عربيا ، أما نحن العرب سلكنا دربا مختلفا جعلنا من الاقلام والإعلام والصحف والفضائيات منابر حرب وتسويقا لقوة العدو! ، لكننا لم نبادر الى صناعة الحرب دفاعا عن انفسنا وهذا العيب فينا .
التطرف الذي أنتجه لنا الحرس الثوري الارهابي هو نفسه الذي أنتجه لنا تنظيم داعش الارهابي ، كلاهما يمارسان نفس أساليب القتل والترويع ، كلاهما يسعيان إلى إقامة دول طائفية مذهبية متطرفة من خلال حروب مذهبية ضروس وعلى ركام دول عربية سيقال عنها أنها كانت هنا منذ زمان! ، كلاهما أرتكبا فضائع وجرائم ضد الانسانية .
 هل هذا يعني ان الإرادة الإيرانية قد أنتصرت؟! ، الإجابة على هذا السؤال ، تتلخص فيما نحن قادرين على القيام به وقراءة الخارطة الاجتماعية السياسية للعراق وسكانه وقوى المجتمع الفاعلة المؤثرة وغير الفاعلة غير المؤثرة كذلك قراءة الظروف والمتغيرات العربية. هناك معادلة لا بد من الإشارة إليها ، أن العراقيين ليسوا جميعهم يتخذون من طهران قبلة لهم! ، هذا عكس ما تريد ان تصوره  طهران وحلفاءها عن العراق .
لا ننسى ان المجتمع العربي الشيعي داخل العراق ينقسم بين مؤيد ورافض لإيران، هذا لا يعني ان قلة من الشيعة لا يريدون لبلادهم ان تكون حرة مستقلة ، كذلك لا يعني ان غالبيتهم يريدون لإيران ان تتحكم بهم كما هو الحال اليوم  ، لكن الهيمنة التي تفرضها طهران على الساحة السياسية العراقية والدعم اللامحدود الذي قدمته للميليشيات ورجال دين موالين لها و سياسيين من كافة أطياف المجتمع  اشترتهم بالمال أضعف إلى حد كبير جداً القوى الدينية والعشائرية والمجتمعية العربية الشيعية المناهضة لإيران . و حجم الكارثة الانسانية التي تعرض لها أتباع المرجع الديني العربي الشيعي الصرخي على أيدي الحرس الثوري الارهابي وميليشياتهم وأتباعهم من قتل وتنكيل وتمثيل بجثث الصرخيين وتفجير حسينية يصلون بها كان خير مثال ودليل على ان هناك شارعا شيعيا عربيا في العراق يرفض الاحتلال الايراني .
محمد الياسين 
Moh.alyassin@yahoo.ca 

كيف تكتب تعليقك